FAQ   Rechercher   Membres   Groupes   S’enregistrer   Profil   Connexion 
Se connecter pour vérifier ses messages privés



 Bienvenue à INFSCJ Forum 
Bienvenu, Invité! On attend votre participation au Forum                   اهلا بك Invité ننتظر مشاركتكم و تدخلاتكم    
إتصال بصري

 
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Forum INFSCJ Tixeraine Index du Forum -> Cours et soutiens pédagogiques destinés aux actuels stagiaires -> COMUNICATION VISUELLE
Sujet précédent :: Sujet suivant  
Auteur Message
djaballah
Professeur

Hors ligne

Inscrit le: 03 Nov 2008
Messages: 18
Localisation: Alger
Masculin
Point(s): 19
Moyenne de points: 1,06

MessagePosté le: / Mar 11 Nov 2008, 05:17 pm    Sujet du message: إتصال بصري Répondre en citant

المعهد الوطني للتكوين العالي لإطارات الشباب/ مدني سواحي/ تقصرايين
فنون تشكيلية
إتصال بصري

   
   
 
  

تنفيذ مشروع إنشاء هوية بصرية
ترقية الصورة الإشهارية لعلامة مؤسسة


كنمــــــــــوذج:
مؤسسة إنتاجية تجارية


   





 ملاحظة: النموذج المختار و الدراسة النظرية و التطبيقية لترقية الهوية المرئية للمؤسسة...يمكن تطبيقها
  على العديد من المؤسسات أو الشركات مهما اختلفت، فقط لابد من أن نأخذ بالدرجة الأولى بعين الإعتبار طبيعة نشاط الشركة والشريحة اللا جتماعية التي تهدف هذه الشركات والمؤسسات إيصال خطابها مهما كان طابعه لها  


الدراسة النظرية لترقية الهوية المرنية لمؤسسة إنتاجية تجارية

مبدأ الهوية الصورة في الصورة الإشهارية للعلامة

الهوية المرئية
  تعريف الهوية المرئية


الصورة الإشهارية ( عناصرها وأنواعها )
  العناصر المكونة للصورة
  الأنواع الأساسية للصورة الإشهارية

أهمية الصورة الإشهارية للعلامة داخل المؤسسة الاتصالية العامة
  دراسة أولية تقييميه للاتصال
الصورة في الصورة الإشهارية للعلامة داخل و خارج المؤسسة
المؤسسة والإستراتيجية الاتصالية


الدراسة التطبيقية لصورة إشهارية لمؤسسة.....................مع تحديد و اختيار الشركة
شخصية المؤسسة و أهدافها

  أهداف المؤسسة
  مميزات السياسة الإشهارية المتبعة في المؤسسة
  موطن الضعف و الاقتراحات الجديدة لترقية الصورة الإشهارية

أدوات ترقية الصورة الإشهارية لعلامة المؤسسة
أ). اختيار المفهوم الإشهاري ( مخطط الحملة الإشهارية )
ب). إنجاز رمز مؤسسة...............و تطبيقه على مختلف المساحات
ج).إنجاز ومضه إشهارية (سمعية بصرية)
- تطبيق الهوية المرئية للصورة الجديدة
- التحليل السيميولوجي للصورة الجديدة
- التحليل السيميولوجي للصورة الجديدة ( سيميولوجية العمل التطبيقي للرمز)

*********************************************


 

أحد أهم عوامل نجاح إعلام الشركات والمؤسسات المختلفة هي امتلاكها لهوية إعلامية متميزة في أسواق حيوية مليئة بعناصر الإعلانات المرئية والمكتوبة, ومن أهم أهدافنا هي العمل على رسم الهوية البصرية الإعلامية في مشروعنا و دراساتنا.... للشركات والمؤسسات بطريقة مميزة تأخذ بالدرجة الأولى بعين الإعتبار طبيعة نشاط الشركة والشريحة الإجتماعية التي تهدف هذه الشركات والمؤسسات إيصال خطابها التسويقي لها, الملامح الأولى في الهوية البصرية الإعلامية للشركة تبدأ بالشعار الذي نقوم بتصميمه ضمن معايير. غاية في الدقة من حيث اختيار الرمز واللون والخط وهكذا تقدم لزبائننا هوية تستخدم لأعوام طويلة دون المساس بملامحها الرئيسية مهما تغيرت الأذواق

من شعار الشركة أو المؤسسة تنطلق العملية بتصميم باقي ملامح الشركة بحيث يكون لدينا في نهاية العمل هوية متميزة لشركة أو مؤسسة, هذه الهوية تشمل فيما بعد كل منتوج يخرج للأسواق بحيث يميزه المستهلك للوهلة الأولى من خلال اللون أو الخط أو جمالية الرمز المسنخدم في تكوين الشعار
تطبيق الهوية البصرية على جميع وسائل الإعلام
و كل ما يتعلق بالهوية الإعلامية, شعار الشركة, وسائل النقل ، بطاقات الموظفين, أوراق الرسائل, كتالوجات المنتوجات, ملصقات بمختلف الأحجام، قصاصات ، بانرات ،أقراص، أجنحة العرض في المعارض, صفحات الشبكة, أغلفة البضائع, وربما الملابس، ونقاط البيع... وسوى ذلك الكثير


تبدأ العملية مع قائمة الجرد. وهو أول عمل وثائقي يتضمن خلاصة وافية من المعلومات للشركة، عن التاريخ، والأنشطة، والتنظيم، وتحديد المواقع والتطور المنشود في المجتمع و الذي يمكن التنبؤ به. وهذا التحليل يركز أيضا على الشركة التي في السوق ومنافسيها. مع مراجعة الحسابات التي أجريت لتحليل قائمة الهوية البصرية وجرد جميع وسائل الاتصال 
وهذه الدراسات تستكمل دراسة استقصائية ميدانية، تستخدم لقياس مدى فهم للشركة داخليا وخارجيا، مع

الشركاء ، وربما جمهور من الخبراء وقادة الرأي.. إلخ






يعتبر الإتصال بشكل عام من الظواهر المسيطرة في جميع مجالات الحياة وأكثر أشكال الإتصال هيمنة وفعالية اليوم هو الإتصال السمعي البصري.

إن جيلنا اليوم يعيش تأثيرات حسية ( سمعية . بصرية )، حيث يستقبل يوميا الآلاف من الصور سواء في المنزل أو مكان العمل أو في الشارع، وهذه الصورة لها من القوة التأثيرية النفسية ما يحملنا إلى اختيار هذه البضاعة أو تلك أو هذه الفكرة المطروحة أو تلك.

وكذلك أدركت المؤسسات مهما كان نوعها أهمية الإتصال أمام المنافسة القوية الشرسة المتصاعدة وأثرها على بقائها في السوق نظرا لارتباط المسألة بقضية صناعة قرار المستهلك. أي قراره في الشراء أو قبول
واستهلاك ك فكرة مساهمة
 كل مؤسسة تسعى لإظهار صورة قوية ومتفوقة عن نظامها وعن البضانع التي تنتجها
وهذا بطرح إشكالية الخدمة التجارية ، ويكون هدف كل مؤسسة هو البيع الناجح ، وهذا برسم ما يسمى بالسياسة الترقوية للمؤسسة والمنتوج ، وكذا الخدمة.

إن هذه الحركة التجارية والسياسة الترقوية تحتاج إلى دعم وحركية أخرى مماثلة، ألا وهي العمل (العمل الإشهاري) للوصول إلى درجات عليا من الفعالية التجارية والإبقاء عليها.
ولا بد من ربط مياسة البيع بسياسة الإتصال والإشهار ، ويركز هذا العمل الإشهاري الترقوي على عاملين أساسيين:

أولا: ترقية صورة المؤسسة
ثانيا: ترقية المنتوج

وقد سمحت الإتجاهات الإقتصادية الجديدة المتخذة من طرف الهيئات الرسمية في الجزائر قصد الدخول في اقتصاد السوق، مما أدى إلى ظهور ما يسمى ب( المؤسسات المصغرة والمتوسطة ) ،
وتعمل منذ أكثر من عشرية على الدخول في عالم المنافسة وعلى التعريف بنفسها من حيث النوعية وكثرة العرض والخدمات.

إن دخول هذه المؤسسات الإقتصادية والتجارية في المنافسة الإقتصادية والعامة المتأججة ، أتضح اليوم أن افتقارها إلى صورة علامة إشهارية دائمة بسبب كثرة العرض الأجنبي بعلاماتها المعروفة والقوية تأثيرا وكثرة المنتوج المحلي ذات العلامات غير المعروفة لبعض الناس يحكم عليها سبقا بعدم النجاح ،
لأن الإشهار التجاري يعتبر عاملا أساسيا لدوام وتطوير هذه الموسوسات ،ورغم الأهمية الكبيرة لهذا الإشهار في دفع الإقتصاد الوطني وازدهاره ، إلا أن معظم

المؤسسات الإقتصادية في الجزائر لا توليه أهمية كبيرة مما أدى بها إلى الانفصال عن المحيط الخارجي ، بحيث تكاد تنعدم في الجزائر الإبداعات الإشهارية المبنية على الدراسات الفنية البراقماتية

وفي هذا السياق نقدم المثال التالي:
عينة لمؤسسة وطنية خاضت تجربة إشهارية هامة أدت إلى كسب ثقة المستهلك ، ونجحت في إبراز صورتها في السوق وحققت نجاحا كبيرا لم تحققه سابقا ورغم نشأتها (مؤسسة Rouiba لمنتوجات العصير ومشتقاته).

ولدعم فكرتنا هذه نعتمد على مثال آخر : يؤكد مدى نجاعة العمليات الإشهارية في ترسيخها في السوق الجزائرية للهوية المرئية للمؤسسة مع مؤسسة حمود بوعلام ومقارنتها مع مؤسسة كوكاكولا » فرغم قدم مؤسسة حمود بوعلام، إلا أنها لم تستطع أن تفرض نفسها أمام قوة وهيمنة مؤسسة كوكاكولا التي دخلت
مؤخرا السوق الوطنية ، وبالتالي فإن عامل الأقدمية لدى مؤسسة حمود بوعلام لم يستطع أن ينافس عامل الإشهار الذي اعتمدته مؤسسة كوكاكولا فهذه الأخيرة

تخصص نسبة 30 % من أرباحها للعمليات الإشهارية ، غير أن مؤسسة حمود بوعلام لا تخصص سوى 03 % من الأرباح للعمليات الإشهارية.

ونظرا لإيماننا بهذا المبدأ فإننا في هذه الدراسة العلمية و الفنية المتواضعة، سعينا إلى دراسة بشيء من التفصيل والعمل الملموس أهمية وتطور الصورة الترقوية

لمؤسسة مصغرة تم اختيارها على ضوء بعض المعطيات ذات الهدف بعلاقة الطالب بالمؤسسة والظروف الإقتصادية و الإجتماعية المهيمنة في البلاد ، وهذه

المبادئ الأولية لواقع الإقتصاد و الإشهار، في بلادنا تدفعنا على سبيل المثال إلى طرح الإشكالية التالية:

- كيف يمكننا اليوم تدارك هذا الإهمال الإشهاري ، وكيف نستطيع من خلال اعتمادنا على الدراسات التي ترتكن على المعلومات الإتصالية الحديثة أن ننجز حملة إشهارية قادرة على دفع التحدي والتجديد ،والدخول في عالم الإحترافية ؟
  وكيف ستطيع اليوم الوصول إلى إظهار صورة إشهارية للعلامة لمؤسسة غير بارزة، وإدخالها في ميدان المنافسة عن طريق الإشهار وهو ميدان تتبارز فيها أقوى العلا مات العالمية ؟


- والأهم من كل هذا كيف يمكن تحسين وترقية صورة المؤسسة ومنتجوها بالنظر إلى ما كانت عليه سابقا » وما هو موجود في السوق حاليا ؟
هذا ما يجعلنا نرغب في تناول هذا العمل المتواضع الذي يرمي إلى استظهار صورة إشهارية للعلامة التجارية لمؤسسة صغيرة شبا نية تسمى ( ..........................)
وخصوصية العمل يتمثل في دراسة هذه العلامة بطريقة إبداعية حيوية في إطار المعطيات الأكاديمية في مجال التسويق Marketing ، والاتصال على وجه التحديد أخذا بعين الاعتبار الوضعية الإجتماعية والثقافية للمستهلك.


إن إنجاز مثل هذه الأعمال أو العمل الإشهاري يجب أن لا يكون مجرد إرضاء للذوق الخاص بل كان من وراء الرغبة الأساسية ، ألا وهي : كيفية التحكم في إيصال الرسالة السمعية البصرية للمستهلك ء وتحريك رغبته الشرائية ، ومن أجل الوصول إلى صورة إشهارية إشهارية شاملة مبنية على رو- إبداعية ء وبعد فني هادف

ولكن لكي يكون هذا الإتصال سهلا وفعالا ، من الضروري جدا إعطاء صورة إشهارية للعلامة التجارية متماشية مع الحداثة، وبعبارة أخرى ينبغي أن تكون هذه الصورة ذات بعد حضاري مبني على العلا قات

الاتصالية بين الأشخاص. 
  
 

 
 



مبدأ الصورة الإشهارية للعملية التجارية: 
الهوية المرنية 

 
الهوية المرئية أساسية لتعريف أولا شخصية كل مؤسسة » وثانيا تمييزها عن مؤسسة أخرى
وهذه القضية تطرح قضية أخرى في غاية الأهمية تتمثل في:
- كيف يمكن تحديد هوية مؤسسة
- ما هي العناصر التي تدخل في تشكيليها 

ومن المؤكد أن هوية مؤسسة تتطلب وضع سياسة إتصالية داخلية أي تهدف إلى تحفيز العاملين بها ،وسياسة إتصالية خارجية تهدف أساسأ إلى التعريف بالمؤسسة في مراحلها الأولى من العمل ،و إلى ترقية صورة المؤسسة والمنتوج في المراحل اللاحقة بصورة مستمرة وملائمة مع طبيعة المستهدف من الرسالة الإشهارية والمنتوج ( أي المستهلك )،وعليه فهذه المقاربة لترقية الهوية للمؤسسة تأخذ بعين الإعتبار الثلاثي العناصر التالية : المؤسسة ، المنتوج ، المستهلك ( انظر إلى المخطط رقم 1 ) والأدوات ( Les outils ) التي تدخل في تشكيل هذه الهوية بالنسبة للجانب الخارجي للمؤسسة معظمها يتميز بالمرئية ( Le Visuelle ) و لذلك يسمي المختصون لفيف هذه العناصر بالنظام المرئي و التميزي » ويشمل الرمز 
 على وجه العموم: 

- الرمز..................le logo
- ألوان الإنارة الخارجية.............les enseignes
- شاحنات النقل...................................الخ



  تعريف العلامة: 
 ويتم التركيز في البحث ليس على الهوية المرئية بصفة شاملة بل على أحد العناصر المشكلة لها ، 
 و نعني بذالك الصورة الإشهارية للعلامة باعتبار أن العلامة تعرف على أنها العوامل (vecteurs) الأساسية لهوية المؤسسة 

الصورة الإشهارية (عناصرها وأنواعها )
 
استعمل هذا التعبير لأول مرة من طرف برلين قاودن ،وسيدنيني ليبي في مجلة هافارد بيزنس ، ومن ثم عرفت رواجا كيرا في الأوساط الاقتصادية، و أصبحت متداولة من طرف الاختصاصيين في مجال التسويق و داخل المؤسسات المهتمة بترقية صورها الإشهارية .

  وهي مزيج بين مجموعة الأفكار ومجموعة الأشكال البصرية المبسطة والمختصرة التي تعرف بالمؤسسة .
 و نموها يكون متدرج من خلال اتصالات و رسائل موجهة من طرف المؤسسة ، ومن طرف منتتوجها وأيضا إشهارها، والهدف من هذه المعلومات هو إعلام الزبائن بالخدمات المقترحة وبمختلف النشاطات .
 ومفهوم الصورة الإشهارية يحتاج إلى معرفة الجانب البسيكولوجي للأشياء ، والإدراك لها 
 
ونستطيع القول : أن الصورة الإشهارية متعددة الفهم بتعدد: الأشخاص والمؤسسات، وكان من الضروري أن نفصل يبن مختلف الصور ( صورة بنكية، صورة تجارية ،صورة اجتماعية ،وصورة تقنية....... الخ )، وفي بعض الحالات تكون هذه الصور متداخلة مع بعضها البعض.  
إن الصورة الإشهارية لها تأثير بشكل مختلف على المستهدفين ( الزبائن ) مستعملة في ذلك رموزا وأشكالا خاصة 

 
العناصر المكونة للصورة 
 
نظرا لأهمية معرفة الصورة يجب علينا استعراض مكوناتها ودراستها حتى تساعدنا على فهمها وهي تنقسم إلى أربعة أقسام كما يلي 
 - الجانب القانوني
 وهي الصورة المعطاة من طرف المؤسسة الاقتصادية اتجاه المؤسسات القانونية داخل محيطها ( البلد) ، وهي أيضا الصلة الموجودة بينها وبينهما ( عالم السياسة والإقتصاد والغرف التجارية ومختلف الوزارات ومؤسسات الإعلام .........) 

1) - الجانب الإحترافي 
 وهو إختصاص المؤسسة في نشاط أو أكثر ، حيث يكون في مجال معين مثل : المؤسسات البنكية والتأمينية أو الصحية أو تلك المنتجة للمواد الصناعية. 

2) - جانب العلاثة بالمحيط 
 تتكون الموسسة من دائرتين´ عمال منتجين ، وموزعين ´´ وهي تملك شبكات توزيع تابعة لها والمشتقاة منها ، مما يسمح بإنشاء علا قات بينها و بين المستهلكين 
 
3) - الجانب العاطفي 
 
إن هدف كل مؤسسة هو إنشاء علا قات عاطفية قوية مع زبائنها ، وأصبح الجانب العاطفي ضروري ومركز إهتمام الإشهاريين في كل المجالات حتى في الأوساط الصناعية ( تحريك عاطفة الزبون هو ضمان تمسكه بالمؤسسة ). 

 

 
  
الأنواع الأساسية للصورة الإشهارية 
 
لتحقيق صورة إشهارية ملائمة نبحث أولا عن مختلف الأنواع الأساسية لهذه الصورة ومكوناتها ء منها الصورة الشاملة ء وصورة النشاطات ، والصورة التجارية

أ - الصورة الشاملة 
 
تسمى صورة شاملة لأنها في أغلب الأحيان صورة رأسية وشاملة لكل خصائص المؤسسة ومنها ما يلي: 
 
1)- الجنسية : وهذه الكلمة نخص بذكرها الموطن الأصلي للمنتوج أو علا مة 
 
ما ، مثال على ذلك عندما نقول تلقائيا : إنها علامة ألمانية ، أو علامة سويسرية ،وهدف كل مؤسسة هو التوسع والإنتشار وطنيا وإقليميا وعالميا.
 
2)- عمر المؤسسة :يعتبر عمر المؤسسة عاملا مهما ، لأن الأقدمية ضرورية في ترقية صورة المؤسسة 
  ونذكر عناصر أخرى غير مذكورة متعلقة بالصورة الشاملة 
 
ب . صورة النشاطات 
 وفيها يجب البحث عن مدى إدراك ومعرفة الجمهور بنشاطات المؤ سسة، مع الطرح لبعض التساؤلات : هل هناك إرتباذ بين المؤسسة والمؤسسات الأخرى؟ 
وهل تعرف الجمهور على المنتوجات والنشاطات السابقة ؟ 

 
ج- صورة تجارية:
 وهي أنه في كل مراحل التسويق –قبل البيع- خلال البيع ، أو -خدمات ما بعد البيع- يقتضي من 
 المتعاملين معرفة السوق مع مراعاتهم الجوانب التقنية للتسويق

 
 

أهمية الصورة الإشهارية للعلامة دااخل السياسة الإتصالية العامة :
دراسة أولية تقييمية للإتصال 

 
قبل التطرق لأي إستراتيجية إتصالية من الضروري أن تقوم المؤسسة المهتمة بصورتها بتقييم الصورة الحالية ء أي المحيط الذي تنتمي إليه وتسعى إلى التطور فيه وهذه العملية تتطلب: 
أ)- معرفة المؤسسة: نفسها من حيث: 
 
- تاريخها من بداية نشأتها إلى غاية تنظيمها الإنتاجي 
- معرفة الأشخاص المسيرين في الداخل ، لأن كل مؤسسة تعكس شخصية مسؤوليها. 
 
وبالفعل من المفروض أن يكون الإشهار حاملا لصورة المسؤولين مع إظهار إمكانياتهم وحيويتهم، وفضلا عن ذلك ينبغي أيضا دراسة نقاط القوة و الضعف للمؤسسة نوعيا كميا.

لكي يتمكن المختص في الإتصال والتسويق من تحديد الوسائل والسياسات الكفيلة بترقية صورة مؤسسة 
  لدى المحيط والمنتوج كذلك 

 
ب)- معرفة المنتوج 
 
- إن المنتوج لأي مؤسسة يمثل الصورة المادية للمؤسسة و المتداولة بين المستهلكين، 
 - تحديد وتفصيل إستعمالات المنتوج (la fonction)، وعلى سبيل المثال التنظيف ليس من صلاحيتها أن تستعمل في التلوين.
 
 فالمنتوج يشكل حاملا آخر لهوية المؤسسة ، ولذلك ينبغي عليها أن تحرص على صلاحيته وصورته لدى المستهلك لضمان وفاءه لها، ويتجلى ذلك من خلال عنايتها بالعناصر التالية

   

   
   
   
أ: جاب الله رابح
.........................................يتبع 

























   


Revenir en haut
Publicité






MessagePosté le: / Mar 11 Nov 2008, 05:17 pm    Sujet du message: Publicité

PublicitéSupprimer les publicités ?
Revenir en haut
Montrer les messages depuis:   
Poster un nouveau sujet   Répondre au sujet    Forum INFSCJ Tixeraine Index du Forum -> Cours et soutiens pédagogiques destinés aux actuels stagiaires -> COMUNICATION VISUELLE Toutes les heures sont au format GMT + 1 Heure
Page 1 sur 1

 
Sauter vers:  

Index | créer un forum gratuit | Forum gratuit d’entraide | Annuaire des forums gratuits | Signaler une violation | Conditions générales d'utilisation
Powered by phpBB © 2007, 2010 INFSCJ Tixeraine
Traduction par : phpBB-fr.com
Theme xand created Arar Nazih.